انت هنا
الرئيسية > أخبار بحراوية > فزع بين مربى الماشية بالبحيرة بسبب الحمى القلاعية

فزع بين مربى الماشية بالبحيرة بسبب الحمى القلاعية

 

 

 

 

 

أعرب عدد من مربيين الماشية بمركزي الدلنجات وكوم حمادة بمحافظة البحيرة، عن استيائهم من بطئ حركة المسئولين ومديرية الطب البيطري، في التصدي لفيروس الجلد العقدي الذي ظهر بقرى “الطود وأبسوم الشرقية وأبسوم الغربية وأبيوقا وكفر لحيمر”، وأدي إلي نفوق العشرات من رؤوس الماشية.

 

ويقول “حسن محمود فياض” من قرية أبسوم الشرقية التابعة لمركز كوم حمادة بالبحيرة، إن فيروس العقد الجلدي أصاب عدد 3 رؤوس ماشية، ونفوق اثنين منهما، والأخيرة حالتها متدهورة.

 

وأضاف “فياض” أنه قام بشراء أدوية وعلاج للمواشي المصابة بفيروس الجلد العقدي بمبلغ 9 آلاف جنية، ووصلت خسائره المادية إلي 90 ألف جنية، قائلا: مين هيعوضنا عن الماشية النافقة.. كنا هنسترزق منها في عيد الأضحى.

 

كما أكد “فياض” أن قرية أبسوم الشرقية يوجد بها أكثر من 45 رأس ماشية تعرضت للنفوق خلال الأسبوع الماضي بسبب فيروس العقد الجلدي، وجاءت لجنة برئاسة الدكتور حسني عباسي، مدير مديرية الطب البيطري، لتفقد الأمر.

 

كانت قد سادت حالة من الفزع والرعب بين أهالي مركزي الدلنجات وكوم حمادة بمحافظة البحيرة، بعد ظهور بؤر للإصابة بفيروس الجلد العقدي بقرى “الطود وأبسوم الشرقية وأبسوم الغربية وأبيوقا وكفر لحيمر”، مما أدي إلي نفوق العشرات من رؤوس الماشية.

 

حيث لجأ مربيين الماشية إلي عزل الحالات المصابة أمام المنازل، خوفًا من انتقال الفيروس لباقي المواشي.

 

Leave a Reply

Top